المادة

سحر الخدم وطرق الوقاية وكيفية التعامل معهم

 

 

 

الحقيقة قل أن تخلو أسرة في مجتمعنا بدون خادمة حتى وإن كان ذلك لغير ضرورة ، مما ترتب على ذلك حصول بعض السلبيات على بعض أفراد تلك الأسرة ، سواءً على الصعيد الصحي أو الأخلاقي ونحو ذلك ، فمن الناحية الصحية وتأثيرها على المرأة حيث تجد أن ربة المنزل قد اعتمدت على الخادمة في كل شئ من أعمال المنزل حتى سمعت شيخي محمد بن عثيمين رحمه الله يقول ذات مرة ( فتجد أن صاحبة المنزل في اعتمادها على الخادمة قد يحصل لها كسل وخمول وترهل في الجسم وغير ذلك ) انتهى أقول هذا من ناحية وأحيناً تنشغل الأسرة بمشاكل الخادمة إما بسلوكها وطريقة تعاملها وتصرفاتها أو بمشاكلها الصحية والاجتماعية ، حتى لوحظ أن ظاهرة الخادمات والسحر تبرز بشكل ملفت للانتباه إلى الساحة بسبب ذيوع كثير من القصص المؤلمة لبعض الأسر التي اكتوت بنيرانها وسجلت حالات متعددة عن وجود خادمات يتعاملن بالسحر مما نتج عن علاقات مهدمة وأسر منكوبة ، تتمحور معظم هذه الحكايات حول معاناة هذه الأسر على المستوى الجماعي أو الفردي من حالات مرضية ونفسية يتعرضون لها نتيجة قيام هؤلاء الخادمات بأعمال سحرية ضارة ضد أفراد هذه الأسرة أثناء وجودهن في بلادنا أو بعد سفرهن إلى بلادهن بعد انتهاء مدة خدمتهن وان البعض من أفراد هذه الأسر يكتشفون دلائل على قيام الخادمات بهذه الأعمال أثناء خدمتهن والبعض يكتشفون هذه الدلائل بعد سفر الخادمات ، حتى أصبح تفتيش الخادمات من قبل ربات البيوت أمر لابد منه مهما كانت أمانة وصدق هذه الخادمة ، وان المتأمل في هذه الظاهرة يجد لها أسباباً ودوافع متعددة منها– ضعف الإيمان وقلة العلم والجهل بالعقيدة السليمة الصحيحة والجهل بالحكم الشرعي لدى تلك الخدم والخادمات ، حيث أن السحر في بلادهم من الأمور الميسرة ويوجد بكثرة خصوصاً لدى الطبقات الفقيرة منهم وهي التي في الغالب تأتي إلى الخليج للعمل كخادمات 0
– ومن الأسباب الحسد لدى بعض ضعاف النفوس من الخدم والخادمات لأن كل ذي نعمة محسود خصوصاً في غياب الوازع الديني والأخلاقي ، وقد قابلت إحدى الخادمات في السجن والتي تم ضبطها في قضية سحر لأسرة كاملة وسألتها عن سبب عمل السحر فقالت أنني نصرانية وجئت إلى هنا وفيني حسد على الإسلام وأهله حتى من الله علي بالهداية للإسلام في هذا السجن 0
– ومن الدوافع استخدام مايسمى بسحر العطف الذي هو أكثره شيوعاً وذلك من أجل محبة واستمالة أهل البيت لها وبالتالي قيامهم بإعطائها ماتريده منهم من المال ونحو ذلك 0
– وقد يكون من الأسباب المهمة جداً والدوافع للقيام بعمل السحر عندما تجد الخادمة الظلم وسوء المعاملة من قبل أفراد الأسرة كاملة أو بعض أفرادها حيث تكلف الخادمة فوق طاقتها من أعباء المنزل أوتحتقر وتساء معاملتها في الوقت الذي لاتجد فيه الخادمة من يرد عنها هذا الظلم أو يخففه مما يولد عندها شعوراً بالحسرة وألالم أضف إلى ذلك بعد الوطن وغربة الحال كل ذلك يولد عنصراً قوياً يتكامل في مجموعه لتبدأ مرحلة البحث عن طريق للهرب أو الانتقام ولو بعد حين فتبدأ الخادمة بجمع آثار من أفراد العائلة أو بعضها من أظفار أو شعر أو ملابس وغير ذلك من الأشياء التي يحتاجها السحرة ويطلبونها لإنفاذ السحر وهي متاحة بين يدي الخادمة وفي الحقيقة أن هذا العنصر هو الأهم وعندي منه أمثلة كثيرة جداً عاصرتها بنفسي من خلال عملي كمسئول عن مكافحة السحر والشعوذة بمنطقة القصيم لايتسع المقام لذكرها ، لذا أقول فإن الاستغناء عن الخدم لغير ضرورة أمر مطلوب بل محمود ،
– وهناك أمر أردت أن أبينه وأوضحه وهو أن كثيراً من الناس يجد مع خادمته أو سائقه شئ من الأوراق فيها نوع من الطلاسم أو تمائم تعلق على الرقبة ونحو ذلك فتجدهم سرعان ما يأتون مذعورين للهيئة ممثلة بوحدة مكافحة السحر والشعوذة نظراً لما عثروا عليه قلقين من ذلك خوفاً على أنفسهم من الضرر ، لذا أوضح بأن ما كل ماوجد بحوزتهم من السحر وإنما هي حروز بزعمهم أنها تحصنهم وتدفع عنهم الضرر وتجلب لهم الخير ، فإن غالبية هؤلاء الخدم والخادمات إذا أرادو السفر للبلاد العربية أخذو معهم شئ من الحروز والتعاويذ والحجب التي هي بإعتقادهم أنها كما سبق تجلب لهم الخير وتدفع عنهم الشر وهي منتشرة في بلادهم ويعلن عنها في وسائل إعلامهم كالمجلات والجرائد وغيرها ، ولاشك أنها محرمة شرعاً نظراً لما تحتويه من طلاسم شركية واستغاثات واستعانة بغير الله سبحانه وتعالى ، وهذه هي ثقافتهم ومبلغهم من العلم ، لذا يجب علينا أن ننتهز الفرصة ونتقي الله فيهم ونعلمهم تعاليم الدين الإسلامي الحنيف ، وأن يحسنوا معاملتهم وأن يعطوهم حقوقهم كاملة 00
– وأما الحلول المناسبة للقضاء على تلك الأعمال أولاً يجب التوكل على الله سبحانه وتعالى مع فعل الأسباب وأخذ الاحتياطات اللازمة من تحصين المنزل والأولاد من كل شئ وذلك بالأذكار الشرعية 0كذلك عدم ظلم الخدم أو الخادمات وعدم تكليفهم بما لايطيقونه وإعطائهم حقوقهم كاملة فقد قال عليه الصلاة والسلام ( أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه ) 0
– ضرورة تزويد الخدم والخادمات بالكتيبات والمطويات التي تحذر من السحر والشعوذة وتعلمهم العقيدة السليمة وهي ولله الحمد موجودة لدى مكاتب توعية الجاليات 0
– يجب مراقبة تلك الخدم وعدم إهمالهم لأن البعض يترك الخادمة في المنزل لوحدها أوقات طويلة ولديها اتصالاتها ولا يعلم من تتحدث وفيما تتحدث وهذه من الأخطاء التي يجهلها بعض الأسر 0 هذا وأسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يحفظنا وإياكم وجميع المسلمين من كل مكروه وأن يحفظ علينا أمننا وبلادنا في ظل هذه القيادة الحكيمة وأن يوفق خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والنائب الثاني وزير الداخلية لكل خير لما يولونه من رعاية وأهتمام في محاربة الفساد وأهله وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم 00
بقلم/ مشيقح بن حمود المشيقح
رئيس وحدة مكافحة السحر والشعوذة بمنطقة القصيم